ما هي دراسة الجدوى وأهميتها بالنسبة للمشاريع الاستثمارية :

قبل تنفيذ اى مشروعٍ يجبُ التأكُّد من مدى نجاحه ومعرفة المخاطر والخسائر التي يمكن تحمّلها في حال فشله ، وهنا  تكمنُ أهميّة عمل دراسةِ جدوى للمشروع، فهي دراسةٌ لفكرتهِ قبل تطبيقِهِ على أرضِ الواقع، وبناءً على النّتيجةِ النهائيّة للدّراسةِ يتمُّ الحصول على قرارٍ حول المشروع إذا كان مُربح اقتصاديا او غيرمربح ولا يوفر اى عوائد ماديه لذا فان دراسة الجدوى هي عبارة عن دراسات علميّة شاملة لكافة جوانب المشروع أو المشروعات المقترحة ، والتي قد تكون إمّا بشكل دراسات أوليّة تفصيلية ، والتي من خلالها يمكن التوصّل إلى اختيار بديل أو فرصة استثمارية من بين عدة بدائل أو فرص استثمارية مقترحة. ولابدّ أن تتصف تلك الدراسات بالدقّة والموضوعيّة والشمولية ؛ فهي مجموعة من الدراسات المتخصصة التي تجرى للتأكد من أن مخرجات المشروع (منافع، ايرادات) أكبر من مدخلاته (تكاليف) أو على الأقل مساوية لها.

دراسة الجدوى من العوامل الرئيسية التي يتوقف عليها مصير المشروع ، فهي من الممكن جداً أن تكون سبباً كفيلاً بإنجاحه ، وكذا إذا أهملت أو لم تكن مستوفية للشروط المفترضة ، قد تؤدي إلى تهدم المشروع الاستثماري وتعرضه إلى الفشل ، وذلك لأن الدراسة الجدوى تعد بمثابة نظرة تحليلية مستقبلية ، يتم من خلالها تحديد كافة الاحتمالات الوارد أن يتعرض لها المشروع ، وذلك كي يتم وضعها في الحسبان قبل بدء العمل ، والتعرف على مدى إمكانية التعامل معها ، وتلافي الوقوع في الأخطاء مستقبلاً . من ذلك نستنتج أن نجاح المشروع ودوامه لفترة طويلة ، يتطلب إجراء دراسة جدوى شاملة ومستوفية ومتعمقة بأدق التفاصيل ، وفي الواقع أن دور دراسة الجدوى لا ينتهي بمجرد إقامة المشروع ، بل أن دراسات الجدوى تستمر طالما أن المشروع الاستثماري قائم ، وتجرى بصفة دورية لرصد المتغيرات التي طرأت على الساحة الاقتصادية ، والتوصل إلى أفضل الطرق الممكنة للتعامل معها وتخطي الازمات.

أهمية دراسات الجدوى الاقتصادية:

تعد أهمية دراسة الجدوى في أنها الوسيلة التي من خلالها يمكن الاجابة على الأسئلة التالية:

– ما هو أفضل مشروع يمكن القيام به؟

– لماذا يتم القيام بهذا المشروع دون غيره؟

– أين يتم اقامة المشروع ؟

– ما هو أفضل وقت لإقامة المشروع وطرح منتجاته؟

– من هي الفئة المستهدفة في المشروع ؟

– كيف سيتم اقامة المشروع؟

– ما مدى حاجة المشروع من عمال وآلات ؟

– كم سيكلف المشروع؟

– هل سيحقق أرباح أم لا؟

– ما هي مصادر تمويل المشروع ؟

– كيف أختار مشروع من مجموعة مشاريع بديلة ؟

– كيف أثبت ان المشروع مجدي اقتصادياً؟

– تقلل من احتمالية فشل المشروع وتقلل من هدر رأس المال.

– تساعد في المفاضلة بين المشاريع المتاحة .

– تحقق الاستغلال الأمثل للموارد الاقتصاديّة المتاحة.

– تدعم عمليّة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

أهداف دراسة الجدوى:

تهدف دراسة الجدوى الى وضعُ مجموعة من الأساليب التي تُساعدُ على التّعاملِ مع المشروع بأسلوبٍ مُبتَكَر ومُتطوِّر و فهمُ المُصطلحات الخاصّة بالمشاريع الاقتصاديّة والحرصُ على دراسةِ حالة السّوق العامّة ، والتي تُساهمُ في معرفةِ حجمِ الطّلب على المُخرَجات الخاصّة بالمشروع. وقياسُ الآثار النّاتجة عن المشروع على المَنشأة بشكلٍ خاص ، وعلى القطاع الاقتصاديّ بشكلٍ عامٍّ ، ويُساهم ذلك في تحديدِ إمكانيّة الاستمرار في المشروع ، أو اختيار مشروعٍ بديلٍ عنه. اختيارُ وتوظيفُ الأفراد من أصحاب الخبرة في مجال المشاريع الاقتصاديّة ، ممّا يُؤدّي إلى توفير الدّعمِ المهنيّ لمراحلِ تنفيذ المشروع.

كما تهدف دراسة الجدوى إلى توجيه القرار الاستثماري الخاص بقيام المشروع الاقتصادي على دعائم الصلاحية الاقتصادية والفنية ، وبمعنى آخر تهتم هذه الدراسات بمدى جدوى إنشاء المشروع المقترح قبل تنفيذه بطريقة عملية ، فالقرار الاستثماري الرشيد لابد أن تسبقه دراسات توضح وجود سوق كاف يتم فيه تصريف إنتاج المشروع وإمكانية تنمية هذا السوق وأيضًا توافر الخامات والأيدي العاملة والبنية الأساسية اللازمة ، بالإضافة إلى توافر مصادر التمويل بالقدر الكاف وفي الوقت المناسب. والأهم من ذلك كله أن هذا المشروع سيحقق في النهاية عائدًا يتناسب مع طبيعة المشروع ودرجة المخاطرة التي يتضمنها هذا من وجهة النظر الفردية ، أما من وجهة النظر القومية فالأمر يتطلب تقدير مدى مساهمة المشروع في تحقيق كافة الأهداف الأساسية للتنمية (اقتصادية وغير اقتصادية)، وكل هذا يتطلب إعداد تقارير ودراسات سواءً لأصحاب رؤوس الأموال أو للسلطات العامة ويقوم بهذه الدراسات متخصصون في الفروع المختلفة التي تتناولها الدراسة، والتي تختلف من مشروع لآخر حسب طبيعته وحجمه.  ولقد أثبتت السنوات السابقة بطريقة أن عدم القيام بدراسات الجدوى قبل إنشاء المشروعات الجديدة أو اتخاذ قرارات الإحلال والتجديد أو التوسعات في المشروعات القائمة، سواءً عن جهل أو تعمد هو خطأ فادح يؤدي إلى تبديد الموارد وسوء استخدامها وضياع أضعاف الأموال التي كان يمكن أن تنفق على دراسات الجدوى.